Wednesday, July 06, 2005

كان مشاري ورفيجه عند الدكان كله يطالعونى ويبتسمون وكان عمر مشاري16 ورفيجه17 ..وناديتهم وتعرفت عليهم وسألتهم ليش تبتسمون قالوا :ماكو شي..بس نبتسم...وقلت لهم ليش مانروح مع بعض مكان محد يشوفنا..ووافقوا ورحنا واتفقنا كل واحد يطلع ماله يعنى زبه وطلع مشاري زبه المنتفخ ورفيجه طلع زبه بس كان اول واحد مشاري طلع زبه وعلى طول رحت وقعدت تحته وبست راس زبه ومصيته وقال رفيجه :حتى انا وحط زبه عند حلجي ومصيته..لمن كتوا على ويهي...وتواعدت معاهم مرة ثانية
وراح اقولكم شسويت مرة ثانية معاهم
على فكرة مشاري طويل وضعيف واملس ويهبل ورفيجه طويل بس اقصر من مشاري شوية واملس وزبه عريض
نبيل

Monday, July 04, 2005

ماكنت ادري فى بداية عمري ...كان عمري تقريبا 6 سنين وكنت اروح للدكان وكان راعي الدكان يتحسس جسمي وانا اسكت واخليه يتحسس ورفع دشداشتى ونزل سروالي وحط عيره على فتحة مكوتى وحاول يدخل راسه فينى وعورنى ووخرت عنه ونحشت
.........وبعدها واحد كان عمره تقريبا20 سنه مومتزوج يتحسس جسمي ويقعدنى بحضنه كلما شافنى ...وواحد ثانى اكبر منى بسنه كان يقوللي انا زوجته وكان يتحسس جسمى ويلمنى من ورا ...كل هذا كان عمري 6 سنين تقريبا.....
....كبرت وكانت ذكرياتى معاي ولمن وصلت الثانوية بديت اصير مثل البنت ووايد يحاولون فينى وانا ارفضهم واسوي نفسي شريف
واول ماشريت سيارة رحت اذاكر بالبر وشفت واحد عراقي عمره 19 سنه يمشي بروحه وقلت له تبينى اوصلك وركب معاي وسولفت معاه وقلت له تبينى وقال اوكي ورحنا ورا زبارة رمل وقعد وطلع زبه وقعدت جدامه ونزلت راس فى حضنه وبديت امص زبه وارضعه وكان اول مرة امص زب... واول مرة ادري ان الزب املس وناعم وقعدت ووقفت ورحت للسيارة ماكملت معاه وحاولت ادعمه بالسيارة مرتين بس ابي اخوفه ورحت للبيت
ومرت الايام..وانا ادري انى حلو وجمالي مثل البkj
سافرت القاهرة مع ربعي ..كانوا هم يدورون بنات ويغازلون وانا كنت اتعرف على واحد مصري ابيض حلو يبيع سجاير عمره تقريبا 16 سنه وطلعت معاه وطلع معاي للشقة وتفصخنا وحاولت ادخله فيه ماقدرت وقلبنى ودخل راس زبه فينى وعورنى وعلى طول كت على فتحة مكوتى وقمنا وتباوسنا ولبسنا وانسدحنا تحت التلفزيون نطالع مباراة الاهلي وانا حاط ايدى تحت راسه وهو حاط ايده تحت راسي ...حسيت انى مع واحد يحبنى واحبه وكل شوي واحنا نايمين على الارض نبوس بعض وعرفت من يومها انى خنيث
بعدها تعرفت على واحد اسمه غازي حلو حيل واملس وعيونه خضر وبدوي وصرت انمحن عليه وفاتحته بالموضوع وطلعنا مع بعض فى مزرعة واحد اعرفه وعطيته ينيجنى بس دخل راسه من مكوتى بعد مامصيته وشفته بعدها مرة وطلبت منه نطلع وطلعنا وخلانى امصه وهو يخرط لي
بديت اشرب خمر واحشش وزادت محنتى
ورحت اتمشى واتعرف على اى واحد يعجبنى وبطريقة ابتسامة وكلمه على طول اعرف منو اللي يبي ينيج ومنو اللي يخيل علي
وحسيت للحين مانفتحت وتعرفت على واحد مصري عمره19 سنه ولبست له لبس قميص نوم شفاف قصير ومصيت زبه وقعد على الفراش وانا قعدت بحضنه ودخل زبه فى مكوتى وكانت هذى اول مرة يدخل فينى وحسيت انى انفتحت ورحت للبيت ميت من الفرحة والوناسه كنت احس انى خفيف وابي اطير من خفة جسمي كان احلى احساس بحياتى وانا رايح للبيت مفتوح منيوج
وصرت اتردد على المصري وناجنى تقريبا اربع مرات
وبعدها تعرفت على واحد عراقي عنده عير عريض وعنده خبره واول مرة ناجنى كان بالموت دخله فينى تساعدنا انا وياه لمن دخله كله فينى وكنت خايف وايد يطلعه على طول ويعورنى وكنت اقوله اللله يخليك شوي شوي طلعه...وقال لي امسك عيره عشان اشوف شقد داخل منه فينى وحطيت ايدي وراي ولقيت عيره للقراقر داخل فينى...وبعد ماناجنى وكت وانا كتيت لمنى من ورا ونمت بحضنه وانا اقول له ياليتنى بنت عشان اعطيك من كسي وقال لي لا انا احبك صبي وارتحت نفسيا انى انناج من ريال عنده عير يهبل
وطلعت معاه مرتين غير هالمره ...مره رفع ريولي ودخله فينى سوانى مثل البنت
ومره خلانى اقعد عليه كله وهو نايم على ظهره وانا قاعد عليه لمن دخل فينى كله
ورحت للسينما وبره السينما شفت ايرانى يطالعنى ويخزنى وكان هو حلو وطويل وابيض وجسمه يهبل ولحقنى للسيارة وانا ابتسمت له وكلمنى وقلت تبي نروح مع بعض ووافق وطلعنا ورحنا وصرنا بروحنا وتفصخ وانا تفصخت وصار يبوس جسمي وانا ابوس جسمه وكان اول ماشفت زبه ماكان كبير لان زبه كان نايم وطاق نص طقه لكن بعد شوي يوم مصيته انتفخ وطق حيل وقعدنى عليه حاولت اخليه يدخل فينى ماقدرت حاولت افتح مكوتى بايدينى كان زبه ضخم وصعبه يدخل فينى مع انى مفتوح
وبعد فتره انا وياه نحاول بدا يدخل راسه وشوي شوي دخل نصه بالموت دخل فينى نصه وانا قاعد نص قعده متوهق من كبر زبه وفاجأنى ودخله فينى كله وصرخت من قمة راسي وحسيت ريولي ترجف ولمنى حيل بحضنه وزبه كله فينى داخل فى مكوتى وريولي تنفض وترجف مادري ليش وطلعه شوي شوي بعد ماكتيت انا ..وانا كنت مادري حسبالي عادى اقدر امشي وكنت ابي امشى اروح للحمام وتخربطت ريولي وماعرفت امشي وقعدت على الارض وهو قعد يمي ولمنى وصار يبوسنى...وراح اكمل بعدين مغاماراتى للي يحب يسمعها
نبيل